حكاية رشيد الذي أنقذ هشام من مافيا إيطالية لتجار المخدرات قبل أن ترمي به في البحر

Ajoutée le 5 oct. 2016

عرفت مدينة الدار البيضاء قبل سنتين حادثا غير عاديا عندما تمكن البطل رشيد من إنقاذ حياة الضحية هشام من أيدي مافيا إيطالية متخصصة في تجارة المخدرات، التفاصيل.
رشيد بطل هذا الأسبوع شاب في مقتبل العمر، غادر مقاعد الدراسة في سن 10 سنوات ليحل بمقاعد تعلم حرفة صناعة الجلد، حتى احترف المهنة وأصبح صانعا محترفا و أضحت الصناعة التقليدية مصدر رزقه.
في المقابل، هشام الذي هاجر إلى إيطاليا لتحسين ظروف عيشه والنهوض بالمستوى المعيشي لأسرته، يعود للمغرب كل عيد أضحى ليقضي هذه المناسبة رفقة أهله، طيلة فترة إقامته في إيطاليا أقام علاقة مشبوهة مع مافيا تجار المخدرات، قرر الهروب إلى المغرب بعد أن وقع في مشاكل مع المافيا.
رغم عودته للمغرب لم يسلم هشام من مطاردة المافيا له، بل ظلت تتعقبه لتتخلص منه وتضع حدا لحياته، وفي أحد أيام عيد الأضحى تمكنت عناصر المايفا من القبض على هشام في إحدى حدائق الدار البيضاء، هناك وضعت شريطا لاصقا على فم الضحية وربطته بإحدى الأشجار بعد أن أشبعوه ضربا.
رشيد كان بالصدفة قرب المكان الذي تعرض فيه هشام للهجوم، أسرع ليقدم له المساعدة، تمكن من فك رباطه وحل الشريط اللاصق بفمه قبل أن يختنق، أخذه للمستشفى لتلقى الإسعافات الضرورية.
تحولت العلاقة التي تربط البطل رشيد و الضحية هشام إلى صداقة بعد أن كانت معرفة سطحية، استمر التواصل بينهما إلى أن سمع رشيد في يوم من الأيام خبر العثور على جثة هشام في البحر بعد أن أزهقت المافيا الإيطالية روحه.

http://www.2m.ma
Subscribe: http://goo.gl/JkTkvZ
Like on Facebook : http://goo.gl/q3aNs7
Follow on Twitter : http://goo.gl/2a8ZnZ
Follow on Instagram : http://goo.gl/6j2mVv

اترك تعليقا