Via : Hesspress

أقر مدرب المنتخب البرتغالي، فرناندو سانتوس، بإن مواجهة المغرب كانت صعبة، بعد الفوز عليه بهدف نظيف في الجولة الثانية من المجموعة الثانية ضمن كأس العالم 2018.

وبخصوص ما كان ينقص فريقه في مواجهة المغرب، قال فرناندو: « أعتقد أنه يجب أن نعمل على تغيير استراتيجيتنا بعد أول ثلاثين دقيقة، لأن هذا سبق وحدث مع إسبانيا ».

وصرح سانتوس بأن « رونالدو كان يلعب في مركز غير مركزه، ولهذا لم يظهر كما يجب، لكن مستوانا كان جيدا وإن كان يجب تحسينه لنمضي قدما ونستحوذ بقدر أكبر على الكرة ».

واعتبر سانتوس أن كلا الفريقين قدما مستوى جيدا، وهو ما صعب المباراة على البرتغاليين.

وأضاف المدرب ذاته: « هذه هي كرة القدم، أحيانا لا يفوز من يلعب أفضل، لكن كما سبق وقلت أنا غير راض عن مستوانا في هذه المواجهة بصورة عامة ».

ونفى سانتوس وجود أخطاء في التحكيم خلال المباراة، خاصة في اللعبة التي سبقت هدف المباراة الوحيد في مرمى المغرب.

وبخصوص ما إذا كان فريقه مرشحا للقب، قال: « يجب أن نفكر في مواجهة إيران ونتأهل إلى ثمن النهائي وبعدها نفكر في أي شيء آخر. وبعد ثمن النهائي حال الوصول إليه، ستتغير الكثير من الأمور ».

وعن تسجيل رونالدو لأربعة أهداف في هذه النسخة مقابل ثلاثة في كل النسخ السابقة التي لعبها، قال فرناندو: « كريستيانو مثل نبيذ بورت يزداد تألقا وجمالا وتزداد حلاوته بمرور الوقت »، وأضاف مازحا: « أو ربما لأن لديه الآن مدربا جيدا ».

وبخصوص أداء المنتخبات الأخرى مقارنة بالبرتغال وما إذا كانت في وضع يجعلها مرشحة للفوز بالكأس، قال: « لا. لا شك أن كل المباريات صعبة والمنتخبات الأخرى تقدم أداء ممتازا. هيرفي رونار، مدرب المغرب، ممتاز، وكان هناك انسجام بين لاعبيه، وفي بعض الأحيان تواجه مشاكل غير متوقعة في فريقك. هذه الأمور تحدث ».

وإذا ما كان المنتخب البرتغالي استفاد من مشاركة رونالدو في 44 مباراة من أصل 64 مباراة مع فريقه ريال مدريد هذا الموسم، وانعكاس ذلك إيجابيا على أدائه مع منتخب بلاده، رد المدرب ذاته: « حينما تقول 44 فإنك تقلل من المسألة، وهذا العدد ليس قليلا بالمرة. هناك قلة من اللاعبين الذين قد يصلون إلى هذا الرقم ».

وسجل رونالدو هدفا مبكرا بالرأس (ق4) ليقود بلاده إلى الانتصار أمام المغرب وصدارة المجموعة الثانية مؤقتا بأربع نقاط، وانفراده بصدارة هدافي البطولة بأربعة أهداف.

اترك تعليقا