Via : Hesspress

تمكن مغامر مغربي، بالعاصمة الشيلية سانتياغو، من قطع المسافة الفاصلة بين عمارتين مكونتين من 12 طابقا مشيا على حبل حديدي معلق على ارتفاع 75 مترا.

وقال المجازف المغربي، المعروف باسم مصطفى « دونجي »، إنه نجح في قطع المسافة بالرغم من التيارات الهوائية القوية، مشيرا إلى أن رياضة المشي البهلواني تعتريها مخاطر وتحتاج إلى تركيز كبير.

وأضاف مصطفى، خلال ندوة صحافية، أنه واصل المشي فوق الحبل المعدني المشدود، رغم شعوره بالارتباك في البداية، مشيرا إلى أنه تمكن في الأخير من تحقيق الهدف دون صعوبات كثيرة.

وأوردت صحيفة « تريبونا » الشيلية أن المغامر المغربي العالمي دخل موسوعة « غينيس » للأرقام القياسية عام 2010، بعدما نجح في قطع المسافة الفاصلة بين جبل وفندق ببلدية Benidorm، التابعة لمدينة أليكانتي الإسبانية، على متن دراجة نارية تسير فوق حبل معدني معلق على ارتفاع 180 مترا.

اترك تعليقا