Via : Hesspress

عقد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عشية السبت، بمقر إقامة « أسود الأطلس » بمدينة فورونيج الروسية، لقاء مع لاعبي وطاقم المنتخب الوطني.

وتأتي هذه المبادرة بعد يوم من خسارة النخبة المغربية أمام نظيرتها الإيرانية، بهدف نظيف، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية برسم نهائيات مونديال 2018 الذي تحتضنه روسيا.

وقال لقجع إن « المغاربة فخورون بما حققه المنتخب الوطني لحد الآن »، مضيفا أن « الهدف كان هو تحقيق التأهل إلى هذا العرس الكروي، والتواجد بين 32 منتخبا مشاركا في المونديال بعد عشرين سنة من الغياب ».

وأوضح لقجع، في كلمته أمام لاعبي المنتخب والطاقمين التقني والإداري، أن « حضور الآلاف من مشجعي المنتخب إلى روسيا هو حافز للعناصر الوطنية لتحقيق الأفضل وتجاوز نتيجة أمس ».

وحث رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم كل مكونات المنتخب الوطني على العمل من أجل منح الجمهور لحظات السعادة والفرح التي يبتغيها من حضور المغرب في مونديال روسيا.

« الشعب المغربي فخور بالمشاركة في كأس العالم بروسيا، كما افتخر دائما بمشاركاتنا السابقة والأجيال التي رفعت العلم المغربي؛ كإنجاز جيل 1986 الذي فاز آنذاك على منتخب البرتغال »، يقول لقجع.

ولم تفت المسؤول الأول بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الإشادة بـ »جيل 1998″ في المنتخب الوطني، مؤكدا أنه « رغم هزيمته أمام منتخب البرازيل في مونديال فرنسا فإنه بصم الذاكرة الكروية بحضور نجوم كبار، من بينهم مساعد المدرب حاليا مصطفى حجي ».

وخلال هذا اللقاء، الذي نُقلت تفاصيله على الموقع الرسمي للجامعة، أوضح لقجع أن « الجميع كان يعي مدى قوة المنتخبات التي سيواجهها أسود الأطلس في هذا المحفل العالمي ». قبل أن يستدرك قائلا: « خسارة مباراة واحدة لا تعني أن المغرب خسر المعركة. ولذلك نؤكد على ضرورة الحفاظ على روح المجموعة، والإيمان بقدرة النخبة الوطنية على تحقيق الأفضل في هذه المنافسة ».

اترك تعليقا