Via : Hesspress

عبر عزيز بوحدوز، مهاجم المنتخب الوطني المغربي، عن أسفه الشديد بعد تسجيله هدفا بالخطأ في مرماه وتسببه في خسارة المواجهة الافتتاحية للمجموعة الثانية أمام إيران بهدف لصفر، أتى في آخر أنفاس المباراة.

وقدم مهاجم المنتخب، الذي دخل بديلا لأيوب الكعبي، اعتذاره للشعب المغربي، في تصريح لهسبورت، عقب نهاية اللقاء، مردفا « ما حدث شيء صعب جدا بالنسبة لي، وكذلك بالنسبة لملايين المغاربة الذين كانوا ينتظرون منتخبهم بفارغ الصبر من أجل تحقيق الانتصارات ».

وزاد « من الآن أنا الغبي، ولكنني سأتعامل مع الموقف لأنني أمارس هذه الرياضة لسنوات عديدة. زملائي دعموني. الآن علينا أن نتحد ونرد ».

وأشار بوحدوز إلى أن المجموعة ستعمل على تشرب الهزيمة « القاسية » أمام إيران ثم التفكير في المباراتين المتبقيتين أمام كل مم البرتغال وإسبانيا، أيام 20 و25 يونيو الجاري على التوالي.

واعتبر مهاجم سان باولي، الممارس بدوري الدرجة الثانية الألماني، أنه لم يحسم بعد أي شيء في المجموعة الثانية بعد، « وسيحاول الفريق الوطني التعويض خلال اللقاءين المتبقيين رغم صعوبة المهمة »، يضيف ذات اللاعب.

وكان بوحدوز وراء الهدف الذي أهدى الانتصار للمنتخب الإيراني في الوقت القاتل، بعد أن حول كرة عرضية بالخطأ في مرمى الحارس منير المحمدي، بعد أن كان يحاول إبعاد الخطر عن منطقة الجزاء، علما أنه دخل بديلا في الشوط الثاني من أجل المساعدة في فك شفرة الدفاع الإيراني.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيين زوروا Hesport.Com

اترك تعليقا