Via : Hesspress

بهَزِيمته أمام « بحّارة البرتغال »، أصبح المنتخب الوطني المغربي أول فريق يودّع منافسات « المونديال »، رغم أنه قدم أداء قويا طوال أطوار المقابلة، وأهْدر العديد من الفُرص، وكان يستحق على الأقل الخروج بنقطة التعادل أمام فريقٍ ظلَّ تائهاً داخل المستطيل الأخضر، ولم يصل إلى مرمى « منير المحمدي » إلا نادراً.

وفي أول تعليقٍ له على إقصاء المنتخب الوطني من منافسات « مونديال روسيا 2018″، بعد تعثره أمام المنتخب البرتغالي، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية، فجّر عميد المنتخب الوطني، المهدي بنعطية، مفاجأة من العيار الثقيل، بعدما اتهم جهات مُقربة من المنتخب الوطني المغربي بالتشويش على الأسود، وقال: « أعلم أن الأمر صعب، هناك أشخاص مقرّبون منا مع الأسف أداروا لنا ظهورهم مباشرة بعد المباراة الأولى ضد إيران، التي خسرنا فيها ».

وتابع قائد الأسود في تصريحات صحفية بعد انتهاء مباراة البرتغال، « أقولها وأكرّرها جيداً، هناك بعض الأشخاص المُقربون من الفريق كانوا يعتقدون أننا أصبحنا كأطفال مدللين بعد أن حققنا التأهل إلى المونديال، وأننا لا نستحق أن نكون هنا في روسيا »، قبل أن يتابع: « الأمر لا يتعلق بالصحافيين أو غيرهم من الناس، ولكن أشخاصا مُقربين من الفريق الوطني كان من المفروض ألا تصدر منهم مثل هذه التصرفات ».

وأكمل بنعطية الذي بدا متوتراً طوال أطوار المباراة: « نحن اللاعبين أردنا أن نبرهن لهذه الدمى ما نحن قادرون عليه لأننا نمثل جيلا يلعب بقلبه، صحيح نحن لسنا الأفضل في العالم ولكن نتمتع بالكثير من الروح الوطنية، وهذا ما حاولنا أن نظهره اليوم ».

« لقد رأينا لاعبين مثل بوصوفة بطول لا يتجاوز مترا وخمسين سنتمترا يقدم مباراة كبيرة بروح قتالية عالية ضد لاعبين يبلغ طولهم مترين »، يقول لاعب « اليوفي » الإيطالي، مضيفا: « رأينا اليوم فريقاً من الرجال. أنا حزين لأننا لم نمض بعيداً في هذه المسابقة. لكن شكرا جزيلا لكل من ساندنا وشكرا للشعب المغربي ».

وانهزم المنتخب الوطني أمام نظيره البرتغالي بهدف لصفر، اليوم الأربعاء، في المباراة التي جرت بملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية موسكو، في إطار الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية من « مونديال روسيا 2018 ».

وجاءت الهزيمة بمثابة صدمة قوية للمنتخب المغربي وجماهيره بعد أن قدم « أسود الأطلس » واحدا من أفضل العروض منذ بداية « المونديال »؛ إذ تفوق على نظيره البرتغالي في الناحية الهجومية بشكل كبير، كما نجح في الاستحواذ على الكرة لفترات طويلة من المباراة.

اترك تعليقا