Via : Hesspress

لم تخل طريقة فوز المنتخب الإيراني لكرة القدم على نظيره المغربي في أولى مباريات المجموعة الثانية ببطولة كأس العالم 2018 من ردود أفعال واسعة، بعدما خطف الإيرانيون، في الثواني الأخيرة، فوزاً غير مستحق نتيجة خطأ قاتل للاعب المغربي عزيز بوحدوز؛ إذ استغل « خصوم الرباط » المحطة الكروية لإرسال رسائل سياسية إلى المملكة بعد عودة العلاقات المغربية الإيرانية إلى التأزم.

أولى هذه الرسائل جاءت من الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي تعمد نشر صورة له، عبر حسابه الرسمي على « توتير »، يُظهر فيها ردة فعله وهو منتش بالهدف القاتل الذي هز مرمى المنتخب المغربي.

وتداول الإعلام الإيراني بشكل واسع، على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية، صورة الرئيس حسن روحاني مرتدياً قميص منتخب بلاده وهو يشاهد المباراة تلفزيونيا، ويصفق بحرارة لحظة إحراز هدف تقدم منتخب بلاده؛ وأرفق الصورة بتعليق جاء فيه: « بمباراة مدروسة وانتصار مبهج أسعدتم الشعب الإيراني .. نحن شاكرون لكم أيها اللاعبون ».

مجلس الشورى الإسلامي الإيراني أصدر بياناً خاصاً بمناسبة الفوز، هنأ فيه الشعب الإيراني بالانتصار على المغرب، موردا: « إن تحقيق الانتصار الباهر من قبل شباب البلاد الأشاوس، في الجولة الأولى من مباريات كأس العالم في روسيا وفي يوم عيد الفطر السعيد، أدخل السرور والفرحة في قلوب الشعب الإيراني ».

أما الصحافة الإيرانية فوصفت فوز إيران على المغرب بـ »النصر الجيوسياسي »؛ وقالت إن « 90 دقيقة من عمر المباراة كانت تحمل عبئاً جيوسياسياً ثقيلاً بعد تدهور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، عقب اتهام الرباط لطهران بتسليح جبهة البوليساريو، عن طريق حزب الله اللبناني الشيعي ».

وعلى مستوى ردود الفعل دائماً، اعتبر وليد الطبطبائي، النائب بالبرلمان الكويتي، أن المباراة التي جرت بين المنتخب المغربي ونظيره الإيراني، ضمن بطولة كأس العالم 2018، تعكس سياسات طهران التي « غالبا ما تستغل أبناء الوطن ».

وتابع البرلماني الكويتي في تغريدة على تويتر: « فوز إيران على المغرب يشابه سياسة إيران في المنطقة، فهي تعتمد على الصبر والنفس الطويل، وتستغل غفلتنا عنها وتفاجئنا بتحركها في النهاية، وغالبا ما تستغل أبناء الوطن لتنفيذ أجندتها؛ وهذا ما حصل في المباراة، حيث جاء الهدف بالدقيقة 94 برأس اللاعب المغربي، وليس بمهارة اللاعبين الإيرانيين! ».

أما جبهة البوليساريو الانفصالية فعبرت، عبر الآلة الدعائية الإعلامية الخاصة بها، عن سعادتها بالهزيمة المغربية في أولى مباريات كأس العالم؛ إذ هنأت من خلال صفحات فايسبوك التابعة لها، ومواقعها، المنتخب الإيراني والشعب الإيراني. وبين ما قالته: « ألف مبروك للمنتخب الإيراني والشعب الإيراني ..سوف يلجأ كالعادة النظام المغربي إلى نظرية المؤامرة، على غرار التحكيم وأرضية الملعب وحزب الله »، بتعبيرها.

وكان الآلاف من المشجعين الإيرانيين خرجوا إلى شوارع طهران، ليل الجمعة، للتعبير عن فرحتهم بفوز فريقهم في مباراته الأولى أمام المنتخب المغربي بهدف وحيد هزم « أسود الأطلس ».

وذكرت تقارير إعلامية دولية أن معنويات الجمهور الإيراني كانت منهارة نوعا ما قبل المباراة، نتيجة الحظر الذي فرضته السلطات الرسمية الإيرانية على عمل الشاشات في الهواء الطلق وفي الحدائق وفي الملعب الرئيسي، دون أي مبرر أو تفسير لتلك الإجراءات.

وأحرز المنتخب الإيراني فوزاً هو الثاني من نوعه في مساره التاريخي ببطولة كأس العالم، إذ أحرز الإيرانيون فوزهم الأول على فريق الولايات المتحدة الأمريكية في البطولة التي أقيمت في فرنسا منذ عشرين عاما.

اترك تعليقا