Via : Hesspress

قليل من المتابعين رصدوا شجارا جانبيا بين مروان داكوستا، مدافع المنتخب المغربي، وعبد الرزاق هيفتي، طبيب « أسود الأطلس »، أثناء خروج اللاعب نور الدين أمرابط، أمس الجمعة خلال مواجهة إيران، متأثرا بالإصابة القاسية على مستوى الرأس، والتي أفقدته الوعي لحظات.

داكوستا، الذي كان يقوم بعملية الإحماء على مقربة من « خط التماس »، احتج بقوة على هيفتي الذي كان يرافق أمرابط نحو دكة البدلاء، ليرد عليه الطبيب بحركة غاضبة أفقدت المدافع المغربي صوابه، قبل أن يتدخل أحد أعضاء الطاقم الطبي لتهدئة الوضع.

وعلمت « هسبورت » أن داكوستا احتج على هيفتي لإصراره على مغادرة اللاعب أرضية الميدان وعدم سماحه بإكمال أمرابط المباراة رغم إصرار اللاعب على ذلك، ما دفع داكوستا إلى الصراخ في وجه طبيب المنتخب في لحظة امتزج فيها ضغط المباراة بالموقف الذي مر منه لاعب ليغانيس الإسباني.

ورفض الدكتور هيفتي تدخل داكوستا في اختصاصاته، ما دفعه إلى الرد عليه بقوة، بعد أن عاين صعوبة إصابة اللاعب أمرابط على مستوى الرأس وضرورة مغادرته أرضية الميدان من أجل استكمال علاجه، في انتظار نقله إلى المستشفى من أجل الخضوع لفحوصات مدققة.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيين زوروا Hesport.Com

اترك تعليقا