Via : Hesspress

انتهت المباراة الودية بين المنتخب المغربي الرديف لكرة القدم وفريق غرناطة الإسباني بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، وذلك في ماربيلا بإسبانيا، عصر اليوم الخميس.

وافتتح حصة التهديف اللاعب فيدي ريكو، من ركلة جزاء لصالح الفريق الأندلسي في الدقيقة 38؛ فيما عدل النتيجة لـ »أسود جمال السلامي » اللاعب نوفل الزرهوني، من تسديدة قوية داخل مربع العمليات، لم تترك أي حظ للحارس من أجل التصدي لها في الدقيقة 51، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

ويهدف جمال السلامي إلى خلق المزيد من الانسجام بين عناصر « الأسود »، تأهبا لخوض بطولة كأس إفريقيا للاعبين المحليين، ولعب أمام غرناطة بتشكيلة أساسية مكونة من الحارس ايمن ماجيد، وعمر بوطيب، سفيان بوفتيني، مروان الهدهودي، سعد لكرو، صلاح الدين باهي، محمد فرحان، عمر العرجون، زهير المترجي، ايمن الحسوني، عبد الرحيم مقران.

ودخل المنتخب المغربي الرديف في تربص إعدادي في الفترة المتراوحة ما بين الثامن والسادس عشر من أكتوبر الجاري بإسبانيا، حيث خاض مباراته الودية الأولى أمام غرناطة وسيجري الثانية أمام مالقا يوم 16 من الشهر الحالي، ضمن استعدادات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين.

اترك تعليقا