Via : Hesspress

يسعى المنتخب الألماني لعبور كبوته في كأس العالم لكرة القدم المقامة في روسيا، عندما يصطدم بالمنتخب السويدي، السبت، في الجولة الثانية للمجموعة السادسة على ملعب « فيشت الأوليمبي » بمدينة سوتشي.

التقى المنتخبان 27 مرة بين مواجهات رسمية وأخرى ودية، كان الفوز حليف الألمان في 10 مرات، فيما كان من نصيب السويد في 11 مرة، وحسم التعادل ست مواجهات بينهما.

وتريد « الماكينات » الألمانية لأن تعود للعمل بكفاءة كأبطال للعالم بعد تلقي الخسارة في الجولة الأولى أمام المكسيك بهدف دون رد، خاصة وأنهم لم يقدموا الأداء المقنع أو المنتظر منهم.

ويعلم المنتخب الألماني تمامًا أن الخسارة في هذه المباراة تعني توديع البطولة رغم أنهم حاملي اللقب وأبرز المرشحين للتتويج بالكأس العالمية، وسيكون أمامهم عمل شاق خاصة في ظل القوة البدنية الكبيرة للسويديين.

ويمتلك يواخيم لوف المدير الفني مجموعة من أبرز لاعبي العالم، منهم مانويل نوير ويوناس هيكتور وماتس هوملز وأنطونيو رودريغر وسامي خضيرة وتوني كروس ومسعود أوزيل وماركوس رويس وجوشوا كيميتش وإلكاي غوندوغان وتوماس مولر وماريو غوميز.

على الجانب الأخر، يريد المنتخب السويدي حسم التأهل وتحقيق الفوز في ثاني مباراة على التوالي بعد الفوز في الجولة الأولى على كوريا الجنوبية بهدف دون رد.

ويضع المنتخب السويدي في الاعتبار قوة المنافس ورغبته في البقاء ولذلك سيكون لعبه بتحفظ كبير، ولكنه يطمع أيضًا في العبور المبكر ليضمن لنفسه مكانًا بين الكبار في الدور الثاني.

ويمتلك جان أندرسون المدير الفني لاعبين مميزين، أبرزهم كريستوفر نوردفيلت وميكائيل لوستيج وأندرياس غرانكفيست ومارتن أولسون وفيليب هيلاندير وبونتوس يانسون وسيباستيان لارسون وإيميل فورسبيرغ وأوسكار هيلييمارك وفيكتور كلايسون وجيمي دورماز وماركوس بيرغ وأولا تويفونين.

اترك تعليقا