Via : Hesspress

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أنها جمدت علاقاتها مع الاتحاد الدولي للملاكمة، ورفضت منح رئيسه بالوكالة، الأوزبكستاني غافور رخيموف، بطاقة اعتماد لحضور دورة الألعاب الأولمبية للشباب التي تنطلق اليوم السبت في بوينس آيرس.

وأوضحت اللجنة، في بيان لها، أنها « جمدت جميع علاقاتها مع الاتحاد الدولي للملاكمة، باستثناء العلاقات الضرورية على المستوى العملي من أجل تطبيق القرارات المتخذة. لهذا السبب، لن تمنح بطاقة اعتماد لرخيموف في دورة الألعاب الأولمبية للشباب ».

وتندرج الملاكمة بين رياضات النسخة الثالثة لدورة الألعاب الأولمبية للشباب المقررة في بوينوس آيرس، وكانت اللجنة الأولمبية قد أعلنت أنها هددت بسحب الاعتراف بالاتحاد الدولي للملاكمة ،وسحب الملاكمة من برنامج أولمبياد طوكيو 2020 « إذا ما لم يتم إيجاد حلول لمشاكل إدارتها ».

وعبرت اللجنة الأولمبية الدولية، دون ذكر إسم رجل الأعمال الأوزبكي المثير للجدل غافور رخيموف، المرشح الوحيد لرئاسة الاتحاد الدولي للملاكمة بعد رفض ترشيح الملاكم الكازخستاني السابق سيريك كوناكباييف، عن « قلقها على وجه الخصوص من ظروف تشكيل اللائحة الانتخابية ».

ورفضت لجنة الانتخابات في الاتحاد الدولي للملاكمة ترشيح المنافس الوحيد لرخيموف، سيريك كوناكباييف، صاحب الميدالية الفضية في أولمبياد موسكو 1980 بألوان الاتحاد السوفياتي.

وسيصبح رخيموف رئيسا للاتحاد بالتزكية في الكونغرس المقرر في موسكو في الثاني والثالث من نونبر المقبل. فيما ينص القانون الانتخابي للاتحاد الدولي للملاكمة على أنه « إذا كان هناك مرشح واحد فقط، فلا يجرى التصويت ويعلن المرشح الوحيد فائزا ».

وفي خطوة غير معهودة، وجهت المديرة المسؤولة عن الأخلاق والامتثال في اللجنة الأولمبية الدولية، الفرنسية باكوريت جيرار زابيلي، رسالة في 31 غشت الماضي لرجل الأعمال الأوزبكي المثير للجدل، طالبة منه عدم الترشح للانتخابات، وقالت إن « المرشحين الذين يستفيدون من وضع واضح تماما فقط هم الذين يمكنهم الترشح للرئاسة ».

اترك تعليقا