Via : Hesspress

قاد الإسباني خوان كارلوس غاريدو فريقه الرجاء الرياضي إلى تحقيق نتائج لافتة خلال الموسم الحالي، إذ تألق النسور بتحقيق الفوز في ثلاث منافسات مختلفة خلال أسبوع واحد، متحدين بذلك رزنامة المباريات وضغطها، والإرهاق الكبير الذي لحق المجموعة الخضراء.

وأطاح فريق الرجاء بمنافسه زغرتا اللبناني من مسابقة كأس زايد للأندية الأبطال، السبت المنصرم، ليعود « النسور الخضر » بفوز ثمين وتاريخي من أمام اينيمبا النيجيري، بهدف نظيف، ضمن مسابقة كأس الكونفدرالية، يوم الأربعاء 3 أكتوبر؛ كما حققوا الفوز مجددا يوم الأحد 7 من الشهر ذاته أمام سريع واد زم في مسابقة كأس العرش، ليحجزوا بطاقة العبور إلى نصف نهائي الكأس الفضية.

وخرج « الفريق الأخضر » من الاختبار الأول بالعلامة الكاملة، وحقق الأهداف المنشودة، ودفع ضريبة لذلك بإصابة نجومه محمود بنحليب، وزكرياء حذراف (أجرى عملية على أنفه)، وعبد الإله الحافيظي، الذي حرمته الإصابة من الانضمام إلى معسكر « الأسود » تأهبا لخوض مباراتي جزر القمر ذهابا وإيابا، برسم الجولتين الثالثة والرابعة ضمن الإقصائيات الإفريقية 2019.

وتعود المجموعة الرجاوية لتخوض تحديا جديدا بعد أن فرضت عليها لجنة البرمجة التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم خوض أربع مباريات قوية في ظرف 14 يوما.

وسيواجه أشبال غاريدو برسم الجولة الخامسة من الدوري الممتاز منافسهم أولمبيك خريبكة يوم 20 أكتوبر الجاري؛ على أن تجري بعدها بأربعة أيام مواجهة فاصلة أمام فريق إينيمبا النيجيري، برسم إياب نصف نهائي كأس « الكاف ».

وسيشد الرجاء الرحال بعدها إلى الديار المصرية يوم 29 من الشهر الجاري لمنازلة الإسماعيلي المصري، برسم ذهاب ثمن نهائي كأس زايد للأندية الأبطال؛ على أن تعود البعثة الرجاوية إلى مدينة الرباط يوم الثاني من شهر نونبر المقبل لمواجهة الوداد الفاسي برسم نصف نهائي كأس العرش .

ويأمل مشجعو الرجاء تحقيق ناديهم التأهل أمام إينمبيا النيجيري، بعد الفوز ذهابا بهدف نظيف؛ على أن يتم تأكيد الانتصار بمركب محمد الخامس بين الأنصار، وكذا بلوغ نهائي كأس العرش أمام الوداد الفاسي، الذي حقق نتائج لافتة في الكأس الفضية. ويراهن ممثل الكرة الفاسية بدوره على بلوغ النهائي وانتظار الفائز من مباراة الوداد الرياضي ونهضة بركان يوم 18 من شهر نونبر المقبل.

ويأمل المغاربة متابعة ديربي مغربي بيضاوي بنكهة عربية في مسابقة كأس زايد للأبطال، وأن يتأهل الرجاء والوداد إلى النهائي، ليكون اللقب مغربيا، وتكون منحة اللقب المقدرة بسبعة ملايين ونصف المليون دولار من نصيب أحد الفريقين.

اترك تعليقا