Via : Hesspress

أعلن الإيطالي أنطونيو كاسانو، لاعب ريال مدريد وميلان وإنتر ميلان سابقا، اليوم السبت اعتزاله عن عمر 36 عاما، وجاء ذلك في خطاب أكد خلاله أنه ينهي مسيرته « دون ندم على أي شيء ».

واتخذ كاسانو قرار الاعتزال بعدما تدرب على مدار أسبوع مع فريق « فيرتوس إنتيلا »، بدوري الدرجة الثالثة الإيطالي، حيث لاحظ أنه لم يعد يمتلك الحافز الكافي للمران باستمرار.

وكتب كاسانو في الخطاب الذي نشره على حساب « تويتر » صحفي إيطاليي معروف تربطه صداقة باللاعب: « أصدقائي الأعزاء.. جاء اليوم الذي تقرر فيه أن الأمر انتهى حقا ».

وأضاف: « لاحظت خلال أيام التدريبات الأخيرة أنني لم أعد امتلك الحافز الذهني للتدريب باستمرار. لعب كرة القدم يتطلب شغفا وموهبة، وقبل كل شيء الإصرار، واليوم باتت لدي أولويات أخرى ».

وتوجه كاسانو بالشكر للزملاء والمنافسين والمدربين الذين حظي بهم على مدار مسيرته، مبرزا أن كرة لقدم أعطته الكثير وسمحت له بتجاوز وضع اقتصادي معقد للغاية.

وأوضح: « أدرك أنني لو كنت أتمتع بشخصية أخرى لكنت قد تمكنت من حصد من المزيد من الألقاب واللعب بشكل أفضل، ولكني صدقوني، لقد عشت أيضا لحظات لا تصدق ».

وخلال مسيرته اشتهر كاسانو بتصرفاته غير الاحترافية، ورغم ذلك أكد في خطابه أنه ينهي مشواره « دون ندم على أي شيء ».

ولم يرتبط كاسانو بأي فريق منذ صيف عام 2017 ، وبدأ أول تدريباته مع فيرتوس إنتيلا الاثنين الماضي.

يذكر أن كاسانو بدأ مسيرته الاحترافية في نادي باري الإيطالي؛ ثم انتقل إلى العديد من الفرق مثل روما وريال مدريد وميلان وإنتر ميلان وبارما وسامبدوريا.

وفاز كاسانو طوال مسيرته بالدوري الإسباني مع ريال مدريد عام (2007) والدوري الإيطالي مع ميلان (2011)، وكأس السوبر الإيطالي مرتين الأولى مع روما (2001) وميلان (2011).

اترك تعليقا