Via : Hesspress

تمكنت عناصر الشرطة الوطنية الإسبانية من تفكيك شبكة مختصة في ترويج المنشطات الرياضية يقودها أربعة عدائين مغاربة يقيمون بمختلف مدن تراب المملكة الأيبيرية، بعد التحقيقات التي باشرتها اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات على خلفية تهم طالت رياضيين مغاربة ينشطون في منافسات سباق محلية.

وذكرت تقارير إعلامية إسبانية أن الاعتقال همّ ستة عدائين هم: المغاربة فاطمة عياشي ورشيد الناجي وزوجته مليكة أصحصاح وسعيد التادي والإيتوبيين غيزاو بيكيل ماجيرسا وأبيب مولوغيتا، مشيرة في السياق ذاته إلى أن الموقوفين اعتقلوا في إطار عملية أمنية، دامت لأشهر، أطلقت عليها تسمية « Revelo ».

وتابعت المصادر ذاتها أن الشبكة يتزعمها المغربي رشيد الناجي، عداء ومدرب نادي ألعاب القوى بفيدرالية غودالاخارا، موضحة أنه « كان قد واجه عقوبة توقيف دامت لمدة أربعة أشهر بسبب تعاطيه المنشطات، قبل أن يتضح أنه يقود منظمة تنشط بشكل مكثف بمحافظة ثراغوثا شمال شرق إسبانيا »، وفق تعبيرها.

صحيفة « إلباييس » الإسبانية قالت إن الموقوفين متهمين بالانتماء إلى شبكة تكرس نشاطها في شراء وبيع هرمونات النمو وهرمون التستوستيرون والأنسولين وفيتامينات قابلة للحقن وأدوية أخرى تحفز وظائف الجسم، مردفة بأن الناجي، البالغ من العمر 41 عاما، كان يتكلف بمهمة التواصل مع الراغبين في الاقتناء.

وأشار المنبر الإعلامي سالف الذكر إلى أن « Cárnicas Serrano »، أحد الأندية الرياضية المعروفة بإسبانيا، قرر طرد العداءة المغربية فاطمة عياشي المقيمة بمدينة فالينسيا على خلفية التهم الموجهة إليها، مبرزة أن أسماء الأفراد المعتقلين لا تظهر على مستوى التصنيفات العالمية أو قائمة الفائزين الأولمبيين؛ لكنهم معروفون جيدا في إسبانيا.

وزادت صحيفة « إلباييس » الإسبانية أن المغربية عياشي فازت بالعديد من الماراتونات الطويلة والمتوسطة المقامة بإسبانيا، بالرغم من انخفاض أدائها في السنوات الأخيرة، إضافة إلى أنها مثّلت بلدها المغرب في بطولة العالم « كروس »، قبل حصولها على وظيفة في أحد أبزر نوادي ألعاب القوى على مستوى التراب الأيبيري.

اترك تعليقا