Via : Hesspress

افتتاح مطالعة أنباء بعض الجرائد الورقية الخاصة بيوم الثلاثاء من « المساء » التي ورد بها أن تغييرات مهمة تمت مباشرتها بقواعد جوية تابعة للقوات المسلحة الملكية؛ إذ تم تسليم السلط بشكل رسمي بعدد من القواعد، أهمها قاعدة بنجرير.

وفق المنبر ذاته، فإن التغييرات الجديدة همت مسؤولين بقواعد جوية يمكنهم الشروع في تلقين عناصر القوات الجوية الملكية دروسا تطبيقية تتطابق وآخر التقنيات المعمول بها في الدول الكبيرة.

وسيتمكن طيارو سلاح الجو المغاربة من استخدام أنظمة قتالية جديدة معروفة من خلال القيام بتداريب ومحاكاة المناورات وعمليات قتالية، وتنفيذ غارات على أهداف برية، مع القيام بالاشتباك القتالي في كافة الظروف الجوية، ضمن بيئة افتراضية تشبه الواقع الحقيقي بواسطة أنظمة متطورة زودت بها القواعد الجوية.

وأضافت الجريدة أنه تم تسليم السلط لمسؤولين جدد بقواعد جوية من طرف قائد القوات الجوية الملكية، في حين من المنتظر أن تتم مواصلة التغييرات بقواعد جوية بالجنوب، في انتظار استكمال سلاح الجو المغربي تعزيز طائراته القتالية، خاصة التي اقتناها من واشنطن، بنظام قتالي متطور ينتمي إلى الجيل الخامس.

وأفادت الجريدة نفسها بأن السلطات الإسبانية فككت شبكة متخصصة في تزوير رخص السياقة يقودها مغاربة، تمنح رخص سياقة مؤقتة مزورة للمهاجرين المغاربة ذوي المستوى الثقافي الضعيف، أو الذين لا يجيدون قراءة ولا فهم اللغة الإسبانية. والذين انتقلوا حديثا للعيش بالأراضي الإسبانية.

ووفق « المساء » كذلك، فإن مصالح الدرك تمكنت من مداهمة معمل سري مخصص لإعداد نقانق وكفتة بلحوم فاسدة بالحي الإداري تمصلوحت، بعد توصلها بمعلومات تفيد بوجود معمل سري مخصص لإعداد النقانق بالمنطقة وبأن القائمين عليه يصدرون كميات من تلك اللحوم إلى مراكش وبعض المناطق المجاورة.

ونقرأ في المصدر نفسه أن القضاء الإداري أصدر حكما بالتعويض قيمته 10 ملايين لفائدة متقاضية عن خطأ للشرطة والنيابة العامة، لم يتم تذكيرها بحقها في الانتصاب كطرف مدني والمطالبة بالتعويض، واستندت المحكمة إلى كون الخطأ الذي ارتكبته الشرطة القضائية والنيابة العامة فوت على الطاعنة المطالبة والحصول عليه.

وإلى « أخبار اليوم » التي نشرت أن بعثة المينورسو تستغني عن خدمات 12 موظفا بالعيون؛ بحيث اجتمع رئيس بعثة المينورسو، كولين ستيوارت، بعناصر البعثة في مقرها بمدينة العيون، وأشعر 12 موظفا دوليا بالاستغناء عن خدماتهم، وأخبرهم بضرورة الالتحاق بمقر الأمم المتحدة بنيويورك في أقرب وقت.

ووفق المنبر الورقي ذاته، فإن تقريرا للتلفزيون المركزي الصيني وتقارير إسبانية كشفت أن المغربيات يلجأن إلى الأطباء الصينيين بحثا عن جودة الخدمات الصحية وأطباء إنسانيين يلتفتون إلى معاناتهم وليس إلى جيوبهم. ووفق الخبر ذاته، فإن هذا البحث نفسه والالتفاتة الإنسانية هو ما يجعل آلاف مغاربة شمال المملكة يترددون على مستشفيات المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، والجنوب الإسباني، لاسيما النساء الحوامل.

وأوردت « أخبار اليوم » أيضا أن رئيس الجماعة الترابية أغواطيم، بإقليم الحوز، يستفيد من بطاقة « راميد »، رغم عدم توفره على الشروط المحددة في المرسوم المتعلق بتطبيق القانون رقم 65.00 الخاص بنظام المساعدة الطبية.

وإلى « الأحداث المغربية » التي نشرت أن السلطات المغربية تعمل على ترحيل باقي المغاربة المحتجزين في ليبيا، الذين سافروا في إطار عمليات الهجرة السرية. ووفق الخبر ذاته، فإن السلطات المغربية تحاول تغيير مسار رحلات استرجاع المحتجزين المغاربة بسبب خطورة الرحلات الجوية، بعد أن استهدفت الميليشيات طائرة كانت تحاول الاقلاع من ليبيا.

وجاء في الصحيفة اليومية عينها أن وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي اعترفت بالخطأ في لائحتي الناجحين في امتحانات الكفاءة، وبادرت إلى تصحيح لوائح الناجحين، بعدما أثارت نتائج امتحانات الكفاءة المهنية لسنة 2017 استغراب المهتمين والمتبارين في صفوف هيئة التدريس، بسبب ورود أسماء مترشحين ناجحين في لائحتين للناجحين تهم فئتين مختلفتين.

أما « العلم » فكتبت أن العثور على قنبلة ترجع إلى عهد الاستعمار بضاحية مدينة تاونات من طرف فلاح، استنفر فرقا عسكرية ومسؤولي السلطة المحلية الذين حلوا بعين المكان للقيام بالإجراءات اللازمة، بتنسيق مع السلطات المختصة.

ووفق العدد ذاته، فإن المديرية العامة للضرائب أعلنت تمتيع المقاولين الذاتيين بإعفاء من غرامات التأخير الخاصة بالضريبة على الدخل، المطبقة على رقم المعاملات المحصل برسم الربع الأول من سنة 2018.

وجاء ضمن مواد العدد أن التحرش بالعاملات والموظفات في أماكن العمل يصيبهن بالأمراض النفسية، وأن أكبر التحديات التي تواجه الضحايا لجوء معضهن للصمت خوفا من المجتمع أو حرصا على الوظيفة.

اترك تعليقا