من : hesport

عاجل... والي جهة بني ملال خنيفرة يعطي تعليماته لاحياء سويقة مغلقة لسنوات ونقل "مالين الدجاج" إليها وهذه مطالب المهنيين

 

أخبارنا المغربية ـ جمال مايس

علمنا من مصادر مطلعة ان والي جهة بني ملال خنيفرة زار صباح اليوم السبت 29/09/2018 السويقة النموذجية بحي الهدى ببني ملال والتي ظلت مغلقة لسنوات ، وتفقد جميع المحلات المتواجدة داخلها ، وأعطى تعليماته لباشا المدينة من أجل العمل على احياء هذه « السويقة » ، حيث من المنتظر أن يتم نقل أصحاب محلات بيع وترييش الدجاج إليها من شارع الرباط، بعد اجراء قرعة لهم.

ووفق مصدر الجريدة فوالي الجهة كان متحمسا لفكرة اعادة اعمار هذه السوق بالباعة بعدما ظلت مغلقة و مهجورة لسنين  ، وتساءل عن سبب اهمالها ،وأكد أنها ستكون بديلا عن تلك المحلات العشوائية ، حيث سيتم تخصيص 34 محل تجاري لأصحاب ترييش الدجاج.

ومن جهة اخرى طالب مصدر مهني من والي جهة بني ملال خنيفرة أن يعمل على تخصيص محلات لبيع الخضر والفواكه داخل السويقة المذكورة او باقي السويقات ، وذلك من أجل تشجيع المواطنين على التوجه إليها لاقتناء جميع أغراضهم من الدجاج والخضر والتوابل، حيث من غير المقبول ان يشتري الزبون من السويقة الدجاج فقط ويتوجه لشارع الرباط لاقتناء الخضر والفواكه .

وتأتي خطوة الوالي بكرات في اطار الاستراتيجية المحكمة التي وضعها مباشرة بعد تعيينه والتي تهدف إلى النهوض بعاصمة الجهة واخراجها من مظاهر الترييف والأسواق العشوائية ، ومن أجل استغلال الأسواق النموذجية المغلقة التي صرفت عليها ملايين الدراهم من أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.وهي القرارات التي لقيت تجاوبا من الساكنة الملالية و من الباعة أنفسهم ولم يبدوا أي مقاومة ضدها كما وقع بشارع الرباط ، حيث غادر الباعة أماكنهم عن قناعة وبتفاهم مع السلطات ،ومن المنتظر اجراء قرعة لهم للاستفادة من المحلات البديلة.

تعليقات

  • كارثة بيئية وصحية بجمع اصحاب ترييش الدجاج في مكان واحد، وجاصة في هذا المركز التجاري المحيط بمسجد و مؤسستين تعليميتين و ساكنة جد قربة منه. مما سيسبب تناقل الامراض مثل انتشار السالمونيلا التي تؤدي الى الاسهال الحاد. وهذا خرق للقانون المنضم للمذابح الظهير الشريف الصلدر 1977

  • و هذه كارثة من الكوارث البيئية النتراكمة على ساكنة هذه المدينة. المسؤولون لا يأبهون للساكنة المحيطة و المسجد و كذلك المؤسستان التعليميتان القريبن من هذا المركز التجاري. كنا نأمل ان تكون تجارة نافعة بدون ضرر للمواطنين ولكن للأسف الشديد ، المواطن عند المسؤولين في هذه المدينة « جرتيلة »

اترك تعليقا