من : RT Arabic

قبل بدء مجلس الأمن الدولي مشاورات طارئة حول التصعيد بين غزة وإسرائيل شغل مندوب الأخيرة في الأمم المتحدة داني دانون للصحفيين تسجيلا من هاتفه لصوت صافرات الإنذار وهي تدوي خلال القصف.

وقال دانون للصحفيين اليوم الثلاثاء: « كل مرة تطلق حماس صاروخا يسمع الأطفال في المدارس والكبار في أماكن عملهم والعائلات في البلاد هذا الصوت » قبل أن يشغل التسجيل.

وتابع بعد ذلك: « فكروا في الأطفال الذين يركضون مذعورين إلى الملاجئ ».

وأضاف المندوب الإسرائيلي: « سيحاول بعض أعضاء مجلس الأمن المفلسين أخلاقيا اتهام إسرائيل، فيما سيدعو الآخرون الذين يدعون أنهم موضوعيون، كلا الطرفين إلى ضبط النفس، لكن اسمحوا لي أن أكون واضحا: لا يوجد طرفان، وإنما ثمة حماس التي تهاجم وتطلق أكثر من 460 صاروخا على المدنيين من جانب واحد، ومن جانب آخر هناك إسرائيل التي تدافع عن شعبها ».

وشدد دانون على أنه ينبغي على مجلس الأمن الدولي إدانة حركة حماس « لهجومها العدواني وتصنيفها منظمة إرهابية أخيرا ».

وسبق أن أعلنت الفصائل الفلسطينية في غزة العودة إلى نظام وقف إطلاق النار مع إسرائيل بعد التصعيد الذي أعقب عملية أمنية حاول الجيش الإسرائيلي تنفيذها داخل أراضي القطاع الأحد الماضي وأسفرت عن مقتل قيادي في « كتائب عز الدين القسام » و6 آخرين، إضافة إلى ضابط إسرائيلي.

وردت الفصائل بإطلاق أكثر من 400 صاروخ على إسرائيل، فيما قصفت إسرائيل أكثر 100 موقع في غزة.

المصدر: israelnationalnews.com

تعليق واحد

  • ماذا يقول المطبعون مع الكيان الصهيوني بالخليج بعد طلب الكيان الصهيوني إقاف العدوان على قطاع غزة ؟ فهم في حيرة من أمرهم فهم أرادوا شيئا .والله سبحانه وتعالى أراد أشياء أخرى لم يكن العدو وعملاؤه بالخليج المتصهين فبن سلمان كان يريد أن يحول الأنظار عن قضية قتل المواطن العربي بالجزيرة العربية بشن هجوم كبير على الشعب الفلسطيني بقطاع غزة لكن الله صفع آل سعود والسيسي والأماراتي والبحريني والعماني بطريقة إستفزازية .فالله ناصر عباده المستضعفين أمام القوة المتجبرة للكيان الصهيوني فهو يمتلك الترسانة العسكرية .والجيش الذي لا يقهر فقهر بإذن الله وقوته نصر المقاومة الفلسطينية بالسلاح البدائي والقليل .سبحان مغير الضعف إلى قوة وقوة إلى ضعف واستسلام .

اترك تعليقا