Via : Hesspress

أكدت وزارة الثقافة والاتصال أن موارد الصندوق الوطني للعمل الثقافي سجلت ارتفاعا مهما خلال سنة 2018، لاسيما من حيث مداخيل خدمات زيارة المواقع والمعالم التاريخية.

وذكر بلاغ للوزارة في هذا الشأن أن المجموع العام لهذه المداخيل بلغ، خلال شهر شتنبر من سنة 2018، ما مجموعه 10 ملايين و422 ألف و510 درهما، بينما بلغ في المقابل المجموع العام للمداخيل خلال شهر شتنبر من سنة 2017 ما مجموعه مليونان و88 ألف و691 درهما.

وفي هذا الإطار أشار ذات المصدر إلى أنه سيتم تخصيص معظم موارد ومداخيل الصندوق الوطني للعمل الثقافي، لحماية التراث المعماري والأثري ومختلف الثروات الفنية الوطنية والحفاظ عليها، وكذا دعم تنمية الإبداع الثقافي والفني وتطويره وتنظيمه، بكيفية مستقلة، وعلى أسس مھنية مضبوطة، بهدف جعل الثقافة رافعة أساسية لتحقيق تنمية اقتصادية شاملة ومستدامة.

وخلص البلاغ إلى أن الوزارة اتخذت مجموعة من التدابير والإجراءات على مستويات متعددة، سواء على مستوى تحديد أسعار الخدمات التي تقوم بها، وعلى مستوى آليات المراقبة المستمرة لعملية الاستخلاصات، وذلك تنفيذا لسياسة قطاع الثقافة المتعلقة بحماية التراث وتثمينه وكذا تشجيع الإبداع الثقافي والفني وتوفير شروط إنتاجه وترويجه، وأيضا تفعيلا لآليات الحكامة الإدارية والمالية في تدبير القطاع.

اترك تعليقا