Via : Hesspress

يعيش « با مولود »، الفنان الأمازيغي رفيق درب الراحل محمد رويشة، وضعا صحيا حرجا، نتيجة مضاعفات مرض عضال ألزمه الفراش، وجعله غير قادر على الوقوف وممارسة أنشطته بشكل اعتيادي.

مصدر مقرب من الفنان « با مولود » أكد لهسبريس أن رفيق الفنان الراحل محمد رويشة، والذي كان ركيزة فرقته الموسيقية، يعاني في صمت تحت سقف بيته بالحي الشعبي « أمالو إغربين » بخنيفرة، إثر مضاعفات « المرض الخبيث »، ما تسبب له في تدهور صحي حاد، في انتظار تدخل الجهات المعنية.

وأكد المتحدث نفسه أن المجتمع المدني بخنيفرة أطلق، أمس الأربعاء، حملة تستهدف لفت انتباه الجهات الوصية إلى حالة الفنان « با مولود »، من أجل التدخل وتقديم يد العون لابن مدينة خنيفرة، الذي نال منه المرض وأنهكه التنقل بين المستشفيات، في رحلة علاج وصفها بـ »المكلفة ».

من جهته، عبر « ب. ع »، رئيس جمعية محلية، في اتصال مع هسبريس، عن أسفه الشديد لحالة الفنان « مولود » جراء إصابته بمرض خبيث ألزمه الفراش، بعد محنة علاج ليست بالقصيرة، تنقل خلالها الفنان بين عدد من المستشفيات، قبل أن « يستسلم لقدره، وينتظر الفرج من السماء ».

وأكد الفاعل الجمعوي أن تحركات المجتمع المدني تروم لفت انتباه المسؤولين، ومعهم الفعاليات المدنية التي تنشط في المجال الفني، لتقديم يد العون للفنان « مولود »، والتكفل بمصاريف علاجه.

اترك تعليقا