Via masralarabia

الغيرة بين الأطفال الصغار أمر تعاني منه الكثير من الأمهات، خاصة حينما يأتي مولود جديد بالبيت وينصب اهتمام الجميع نحوه، فتشتعل نار الغيرة في نفس الإبن الأكبر سنًا. 

 

إلا أن لتلك المشكلة حل فقط باتباع 10 خطوات نصحت بهم دكتور منى جابر، اخصائي العلاج النفسي للأطفال والارشاد الأسري، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، وجاءت على النحو التالي:

 

 

في البداية نصحت « جابر » بتقاسم الحب من جانب الأم تجاه أطفالها، بالدرجة التي تجعل كل واحد منهم يشعر أنه محبوب ومميز وله قيمة. 

 

وتابعت: قومي بالبحث عن نقاط القوة داخل كل منهم وساعديه كل يراها ويصدقها.

 

 

ولفتت إلى أن ابنك الذي يشعر بالغيرة هو غالبًا الأضعف بين اخوته على المستوى النفسي، لذلك  دعمه ضرورة واجبة، ولابد من اقتناص أي فرصة للتعبير عن الامتنان تجاه أي شئ ايجابي يقوم به أو داخله ومكافأته عليه. 

 

واستكملت: ابنك الصغير الذي يجلس هادئًا، في كثير من الأحيان يجعل شقيقه الأكبر يقع في الخطأ، وتقوم الأم بمعاقبة الإبن الأكبر بمجرد اكتشاف الخطأ، وهو أمر يولد الإحساس بالغيرة، لذلك عليك بسماع أطفالك قبل توقيع العقاب عليهم.

 

 

وأكدت أن العدل في التعامل مع الأبناء على حد سواء يوفر الكثير من الغيرة، والوقوع في الكثير من المشاكل  الناتجة عن التربية الخاطئة. 

 

وحذرت من الكلمات التي توجه للأطفال موضحة أن لها بالغ الأثر، فعلى سبيل المثال إذا قال الأب لأحد ابنائه « انت طالع حلو زي مامتك »، ستترجم تلك الجملة في ذهن الطفل الثاني  » أخويا حلو بس أنا مش حلو زي ماما ». 

 

ودعت إلى مراعاة الفروق الفردية بين الأبناء فقد ينجز أحدهم المهمة في 5 دقائق والآخر في 10، وفي تلك الحالة كافئ الأول وشجع الثاني. 

 

ونصحت بتعليم جميع الأبناء تحمل المسئولية سواء كانوا كبارًا أو صغارًا، فتيات أو بنين ولكن مع مراعاة المهمة الموكلة لكل منهم بحسب عمره. 

 

 

وطالبت الآباء والأمهات بمتابعة تصرفاتهم لافتة أن التفضيل والمقارنة والفضج جميعها أساليب تزيد من الغيرة بين الإخوة، كما أكدت على فكرة عدم تحميل الإبن الأكبر مسئولية رعاية الإبن الأصغر لأن كلاهما بحاجة لرعاية من والديهما في المقام الأول.

 

واختتمت قائلة: لابد من التأكيد على 3 أشياء لن تسمحي بها فيما بين أبنائك وبين بعضهم البعض وهي الضرب والسباب أو السخرية. 

 

اترك تعليقا