Via akhbaralaan

أخبار الآن | allaboutvision

 

يرى العديد من العلماء أن الضوء الأزرق الذي نتعرض له يومياً من خلال أجهزة الهواتف الذكية أو الحاسب الآلي وشاشات التلفزة يؤثر على درجة استجابة الإنسان للنوم، إذ يرتبط النوم بمستقبلات الضوء الموجودة في العين. وهي مسؤولة عن إرسال أمر للمخ لكي يتوقف عن أفراز مادة « الملاتونين » وهي المادة المرتبطة بالقدرة على النوم.
واكتشف العلماء أن هذه المُستقبلات الموجودة في شبكية العين التي تقوم بالتقاط الضوء وإرسال الإشارات للمخ لإفراز مادة « الملاتونين » هي مادة حساسة للضوء الأزرق، ولذلك التعرض للضوء الأزرق بشكل كبير، يمنع من الحصول على القدر الموصى به من النوم للفرد.
وينصح أستاذ جراحة العيون بعدم التعرض للضوء الأزرق لساعات طويلة خاصة ليلاً، للحصول على نوم عميق صحي، لما يتسبب به الضوء الأزرق من إرهاق للعين.
ولكي نحصل على نوم بشكل أفضل يمكننا تشغيل النظام الليلي الموجود في معظم الأجهزة الذكية من هواتف أو حواسيب محمولة وهذا النظام يعمل على تشغيل الضوء المائل للصفار بشكل أكبر.
ويُفضل للأطفال البُعد عن مصادر الضوء الأزرق قبل النوم، خاصة أن لا ضرورة للأطفال للتعرض له. أما عن الأطفال دون العامين فمن المفترض أن لا يتعرضوا للأجهزة الذكية أو الضوء الأزرق بأشكاله المتعددة، حرصاً على صحة العيون وعلى ساعات النوم لهم.

 

مصدر الصورة: Storyblocks

للمزيد:

هل يؤدي التعرض لفترات طويلة لضوء الشاشات الأزرق إلى تسريع الشيخوخة؟

توليد ضوء قوي لفك طلاسم لفائف يرجع تاريخها لنحو 2000 عام

 

اترك تعليقا

301 Moved Permanently

301 Moved Permanently


nginx