Via akhbaralaan

أخبار الآن | دبي – الإمارات العربية المتحدة (متابعات)

هناك ترابط قوى بين أعضاء الجسم، وقد يتأثر أحد الأعضاء بغيره ويعتبر الكلى والقلب من أقوى العلاقات التي تؤثر على بعضها، فقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن الاشخاص المصابين أمراض قلبية هم أكثر عرضة لمشاكل الكلى المزمنة والعكس صحيح.

وحسب ما ذكره موقع very well health فإن أبرز العناصر التي تدل على علاقتهم هي:

1: يمكن أن تسبب نوبات قصور القلب الحاد تلفاً شديداً في الكلى.

2: فشل القلب المزمن على مدى فترة طويلة ينتج عنه مرضى الكلى المزمن.

3: تدهور وظائف الكلى بسرعة يمكن أن يسبب قصور القلب.

4: مرض الكلى المزمن هو عامل خطر ويسبب الإصابة بمرض الشريان التاجي وعدم انتظام ضربات القلب.

فالكلى تتحكم بشكل كبير في ضغط الدم وعند إصابتها بأي مشكلة تسب ارتفاع ضغط الدم وبالتالي مشاكل القلب، كما تسيطر الكلى على إخراج المياه من الجسم وفي حالة وجود أي مشكلة بها فإنها تسبب ضعفاً في ضخ الدم وتؤثر على عضلة القلب.

ومن الجانب الآخر فإن ضعف عضلة القلب يسبب احتباس المياه وعدم قدرة الكلى على اخراج البول ما يسبب تجلط الدم.

مصدر الصورة: STORYBLOCKS

اقرأ المزيد:

دراسة: الابتعاد عن فيسبوك يجعلك أقل اكتئاباً وأكثر إنتاجية

اترك تعليقا