Via akhbaralaan

أخبار الآن | بريطانيا – independenttheguardian

أجرى باحثون في كلية الطب بجامعة نونتغهام البريطانية، دراسة، كشفوا فيها عن « فحص جديد وبسيط للدم، يمكن أن يكشف عن مرض سرطان الثدي المبكر، قبل 5 سنوات من ظهور أعراضه السريرية ».

ولفت الباحثون إلى أنّ « هذا الفحص يحدّد استجابة الجسم المناعية للمواد التي تنتجها خلايا الورم في الثدي، قبل ظهور الأعراض السريرية »، موضحين أنّ « الخلايا السرطانية تنتج بروتينات تسمى مستضدات تحث الجسم على تكوين أجسام مضادة ضدها أجسام مضادة ذاتية ».  وكشف الباحثون أنّ « هذه المستضدات المرتبطة بالورم التي تسمى TAAs، هي مؤشرات جيدة للكشف المبكر عن السرطان قبل 5 سنوات من ظهور الأعراض السريرية للمرض ».

وفي السياق، أوضحت الطبيبة دانيا فطاني، قائد فريق البحث أنّ « النتائج أظهرت أن سرطان الثدي يحفر الأجسام المضادة ضد مستضدات معينة مرتبطة بالورم، ولقد تمكنا من اكتشاف السرطان باستخدام دقة معقولة عن طريق تحديد هذه الأجسام المضادة في الدم ».

وكشفت أنّ « فحص الدم للكشف المبكر عن سرطان الثدي سيكون فعالاً من حيث التكلفة، خاصة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، كما أنه سيكون وسيلة فحص أسهل للتنفيذ مقارنة بالطرق الحالية، مثل التصوير الشعاعي للثدي ».

مصدر الصورة: getty

للمزيد:

الأظافر تعكس مشاكل صحية بعضها قد يكون خطير

اترك تعليقا

301 Moved Permanently

301 Moved Permanently


nginx