Via akhbaralaan

أخبار الآن | الحمامات – تونس (رويترز)

قال سياح بريطانيون في تونس إن فندقا منعهم من المغادرة لعدة ساعات مساء يوم السبت بسبب مخاوف تتعلق بمدفوعات رحلتهم عن طريق شركة توماس كوك التي ترتب الرحلة لكن الحكومة التونسية قالت إن الواقعة كانت مجرد سوء تفاهم.

وكتب جاري سيل وهو أحد زبائن فندق أورانجير هوتيل بمنطقة الحمامات في تونس على صفحته على فيسبوك الساعة 9:39 مساء يقول ”الأمن منعنا من مغادرة الفندق وحاصرنا بداخله“.

وكتب في وقت لاحق إنه وصل إلى المطار مساء السبت وغادر عائدا لبلده.

وجاءت الواقعة وسط تنامي القلق بين بعض زبائن شركة توماس كوك البريطانية للرحلات في حين يجتمع كبار مسؤوليها مع المقرضين والدائنين يوم الأحد في لندن في محاولة أخيرة لجمع 200 مليون جنيه إسترليني (250 مليون دولار) للإبقاء على الشركة في السوق.

وقالت الحكومة البريطانية إنها وضعت خططا لإعادة السائحين الذين قد تتقطع بهم السبل إذا خرجت توماس كوك،أقدم شركة للرحلات في العالم، من السوق.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الشركة لكنها كانت تستخدم مواقعها للتواصل الاجتماعي لطمأنة زبائنها بأنها ما زالت تعمل بشكل طبيعي.

وأرجعت وزارة السياحة التونسية واقعة يوم السبت إلى سوء تفاهم وقالت إن السياح تمكنوا من اللحاق بطائرتهم التي حجزوا للسفر عليها.

 

مصدر الصورة: أ ف ب

 

إقرأ أيضا:

توماس كوك البريطانية للرحلات تكافح من أجل البقاء

اترك تعليقا